وفقًا للتقرير الدوري الذي نشرته وزارة الزراعة في الولايات المتحدة في منتصف أكتوبر 2018 (USDA) “الثروة الحيوانية والدواجن: الأسواق والتجارة العالمية[1] في عام 2019، ستصل الزيادة المتوقعة في صادرات الدواجن العالمية إلى 4٪ (على أساس سنوي) وستحافظ على مكانة قيادية قوية في تجارة اللحوم العالمية (11,6 مليون طن).

يتوقع الخبراء الأمريكيون زيادة أخرى في إنتاج الدواجن في العالم في عام 2019 بنسبة 2٪ لتصل إلى مستوى قياسي يبلغ 97,8 مليون طن. لا تزال هناك ظروف مواتية لهذه الحالة في العالم: استمرار انخفاض أسعار الأعلاف، وعدم ظهور بؤر لإنفلونزا الطيور في أكبر مناطق إنتاج الدواجن، كما أن الطلب متزايد باستمرار على لحوم الدواجن.

ومن المتوقع أن يصل حجم التبادل التجاري العالمي في عام 2019 إلى 11.6 مليون طن، وستبقى البرازيل رائدة تصدير الدواجن العالمية (حوالي 3,7 مليون طن).

وفقا للتوقعات الأمريكية ، ستبقى اليابان أكبر مستورد للحوم الدواجن. وستكون من بين الدول العشرة الأوائل أيضا المكسيك، و جنوب إفريقيا و الإمارات العربية المتحدة.

يتوقع المحللون أنه في الاتحاد الأوروبي، والذي هو ثالث أكبر منتج ومصدر للدواجن في العالم، سيزيد الإنتاج في عام 2019 بنسبة 1 ٪، ولكن الصادرات ستزيد بنسبة 5٪ (محسوبة على أساس سنوي). هذه الإشارة الإيجابية لمنتجي الدواجن في الاتحاد الأوروبي تعني أن لحوم الدواجن من الاتحاد الأوروبي تحظى بتقدير متزايد في الأسواق العالمية، وذلك أساسا بسبب السلامة والجودة الفريدة. إن لحوم الدواجن عالية الجودة في الاتحاد الأوروبي والتي يتم إنتاجها وفقًا لمتطلبات بعض أنظمة الجودة، بما في ذلك نظام QAFP (ضمان الجودة للمنتجات الغذائية) هي ضمان لنوعية قابلة للتكرار ومذاق ممتاز.

الدواجن التي تحمل علامة QAFP هو ليس متبلا، ولا يحتوي على أي إضافات. يتم وضع لحم الدواجن المنتج وفقًا لنظام QAFP في تغليف مبتكر من نوع MAP (تغليف جوي معدل)، يضمن نضارة وسلامة ونظافة اللحم. يتم تأكيد مصداقية المنتجات المنتجة في

نظام QAFP من خلال عمليات التفتيش التي يقوم بها مدققون مستقلون في كل مرحلة من مراحل الإنتاج.

 
[1] جميع البيانات الواردة في المنشور تأتي من تقرير نشرته الخدمة الزراعية الخارجية / وزارة الزراعة الأمريكية بعنوان “الثروة الحيوانية والدواجن: الأسواق والتجارة العالمية” (أكتوبر 2018)

This website has been prepared for the purpose of the program which was financed in 2016-2019 from the European Union and the Republic of Poland, as well as from the Poultry Meat Promotion Fund.