يدعم الاتحاد الأوروبي الحملات التي تعزز المنتجات الزراعية ذات جودة عالية.

في الفترة 18-22 فبراير 2018 في مركز التجارة العالمي في دبي، شاركت الحملة الترويجية والإعلامية “الدواجن الأوروبية – القوة في الجودة” في معرض غولفود 2018 الشهير، وكانت الحملة أيضا الراعي الفضي لهذا الحدث. المشاركة في المعرض هي جزء من مجموعة واسعة من أنشطة الحملة الرامية إلى الترويج للدواجن الأوروبية المنتجة في نظام الجودة QAFP.

يتمتع معرض غولفود بشعبية كبيرة جدا منذ سنوات، وفي كل عام يتم تحطيم رقم عدد الحضور. في عام 2018، شاركت 4270 شركة من 92 دولة، وزار المعرض ما يقرب من 100000 زائر. هذا العام، ركز المعرض الثالث والعشرين على الابتكار في ما يصل إلى 8 قطاعات، بما في ذلك قطاع لحوم الدواجن. ولذلك، فإن الدواجن عالية الجودة، المنتجة في نظام QAFP، تتلاءم تماما مع افتراضات المعرض التجاري. فقد قدمت الحملة أحدث الحلول التقنية، فضلا عن رعاية الحيوان وإمكانية الإنتاج وفقا لمبادئ اللحوم الحلال.

منظم الحملة هو اتحاد نقابي بولندي يجمع مربي ومنتجي الدواجن – المجلس الوطني للدواجن – غرفة التجارة، الذين كان ممثلوها متواجدون في جناح برنامج “الدواجن الأوروبية – القوة في الجودة”. وقد رافقهم خبراء في البرنامج وممثلون عن أكثر الشركات الأوروبية شهرة في قطاع إنتاج لحوم الدواجن. وقد أتيحت الفرصة للمهتمين بالحصول على معلومات واسعة حول استيراد الدواجن الأوروبية إلى سوق الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربي الأخرى. وكانت المحادثات حول نظام الجودة QAFP ذات أهمية كبيرة.

وكجزء من معرض غولفود 2018، عقدت اجتماعات إعلامية، شارك فيها خبراء البرنامج وأعضاء الوفد الآخرون بنشاط. ونحن نؤمن بأنها سوف تؤدي إلى إقامة علاقات تجارية جديدة. ويحدونا الأمل أيضا في زيادة الوعي، بين مستوردي وموزعي لحوم الدواجن حول نوعية الدواجن الأوروبية، وبناء صورة إيجابية لها. كما أقيم في الجناح اجتماع مثير للاهتمام مع بلدية دبي – وهي وحدة إدارية مسؤولة عن استيراد المنتجات الغذائية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال دبي.

وفي هذه الحملة، نظمت مظاهرات طهي كل يوم، وتم إجراء حملة تذوق دائمة، وبفضلها حظي ضيوف الجناح بفرصة لتقييم مذاق الدواجن المنتجة في نظام الجودة QAFP.

 

وقد مثلت مشاركة الحملة في معرض غولفود 2018 فرصة ممتازة لتبادل الخبرات المتعلقة بسوق الدواجن وبناء علاقات مواتية مع ممثليها، فضلا عن ممثلي الإدارة العامة والإعلام.